إليك أرفع كلماتي…

لا ادري ماذا اكتب لك..
من اين ابدأ…و الى اين اتوقف و أنتهي..
وماذا اشرح لك بينهما…
ربما ضاعت لغة الكلام بيننا
وحتى كل اللغات
لغة السمع او البصر او الاحساس

ربما عالمك انت يشدك و ياخذك و ينسيك..
وربما عالمني انا:
بات انت منذ زمن طويل..
وحينما ضعت عني..
ضاع عالمي بأكمله..
فتعيش انت بعالمك…
و انا…
لا أعيش……………………

ربما هي الحياة…
تكبلنا و تزهق ارواحنا بمن نحب و ان كرهنا..
وان اشترينا الموت و تمنيناه..

ربما انا هنا
قابعة في احلام و قصص ماضية تنهش في قلبي ماشاءت بأنيابها و ظوافرها…
و ربما انت هناك..
قابع في احلامك الوردية و المستقبل ..و كل ما يخصك بذاتك..
أنت وفقط…
أظن انه خطؤك…
وربما خطئي ايضا…

وربما لديك الكثير لتقتلني به ريثما تنتهي من حياتي…
فيوما ما ستنتهي..
سواء قبلت أنا بذلك او رفضت…
انظر…
الكثير الكثير الكثير مما رفضته انا و تعلعلت انت بأسباب واهية به
مازال مستمرا…
……………
لا استطيع ان انسى قدرتك على التخلي عني…
على التخلي عن حياتنا…
على التخلي عما كان يجمعنا بيوم ما…
تلك الغصة التي تخنقني..
لازالت متشبثة بحلقي وقلبي كتشبثي بوجودي في حياتك..
لاأدري اي يوم سيكون يوم زوالها
لكنه بموتي او حياتي لابد سيأتي

تلك القوة التي استملكتها يوما لتغزو حياتي من جذورها حتى نهاياتها
لم تمتلكها حين كنت و مازلت بخيارات الاختفاظ بما كنا قد أحببنا…

أتحس!
أتلمس!
أترى!
اتسمع!
أتحس بكل تلك الفروقات القاتلة فيما بيننا

انه خطؤك…
انت من اوصلني الى هنا
انت ولا احد غيرك

انت و وعودك و عقلك و قلبك

انت من جعلتني اهب لك كل قلبي
كل فؤادي
كل عواطفي
كل ممتلكاتي استملكتها انت
..
انت البشر الوحيد الذي صنعني كما شاء ..ثم في لحظة مصيرية ادّعاهها ..استطاع ان يزيلني من حياته
انت البشر الوحيد الذي هدمتني بكل قوتك التي اخذتها من اولويتك في حياتي…
انت البشر الوحيد الذي تملكني ثم هدني…
البشر الوحيد الذي صاغ وحش.. شر.. و مرض …داخلي

صنعتني كما شئت
و انت تعلم
..
تعلم انني بين يديك
..ملاك او وحش
شيء ما ..ام كل شيء…

انت من جعلتني …
لاشي
كتلة ممتلئة بالألم فقط
منك…
لا ادري اي يوم سياتي…
لتعلم  الى اين اوصلتني؟؟؟

فربما بيوم ما ..
ستعلم …
ماذا صنعت
وماذا خسرت….
….

About wardasham

" لا يحقرن أحدكم من المعروف شيئاً "
هذا المنشور نشر في Uncategorized. حفظ الرابط الثابت.

رد واحد على إليك أرفع كلماتي…

  1. يقول انور نجار:

    في كل يوم تزدادين تألقا
    الله يبارك فيكي

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s