شجرة الزيتون

في لا مكان ..من هذا العالم الرمادي..
في لا زمان …
في تلك الفسحة المعزولة عن كل شيء
و التي لا تحوي إلا هم ..هم الثلاثة …
كانت تتكلم و تتكلم و تتكلم له ..عن كل شيء ..
و كان هو كعادته يقرؤها دون كلام ..
دون زمان دون مكان …
في عالم اللاعالم ..كانوا ثلاثتهم معاً..
هو وهي ..
وشجرة الزيتون ..
عيناه كانتا تعبران عن كل شيء…
وتدفعانها لتقول كل شيء…
لتقص له عمراً فارغاً..
لكنه يسير ويمضي…
لتقص له محطات عدة ..
قصيرة جداً متعددة جداً…
لتسرّه عما مضى وما يحضر ..
وما قد يأتي …
تلك السعادة التي تغمرها ..
ولا تتكرر…
كانت تفيض حتى بدقات قلبها اللامتناهية السرعة …
مزيج من اللاوعي مع اللاواقع مع الأمنية …
كتمازج موج بحر …
يصقل الصخر و لا يغير البحر..
وهو هنالك تارة يستمع بجوارحه فيغدو هي …
وتارة يتكلم و تستمع إليه بجوارحها كاملة ..فتغدو هو..
وتلك الشجرة هي العهد و الميثاق ..
ترتوي من وجودهما معاً
وتكبر بهما
وتصبح معهما ..
صورة لا مثيل لها ..

About wardasham

" لا يحقرن أحدكم من المعروف شيئاً "
هذا المنشور نشر في Uncategorized. حفظ الرابط الثابت.

رد واحد على شجرة الزيتون

  1. يقول محمد انور النجار:

    الله يسعد قلبك

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s